بسم الله الرّحمن الرّحيم                              الشّيخ يزبك : عذراً يا شعبنا في القدس والضفّة، عذراً أيها المرابطون في المسجد الأقصى من دنس الصهاينة، عذراً منكم يا من تتلقون رصاص الحقد الصهيوني بصدوركم العارية، عذراً من عوائل الشهداء الذين سقطوا دفاعاً عن المقدّسات والأعراض وذرات تراب فلسطين، عذراً من عوائل الجرحى بالعشرات سائلين الله تعالى لهم الشفاء والمعافاة، عذراً من عوائل الأسرى، قلوبنا معكم ونشد على أيديكم وأنتم ترمون عدوّكم بالحجر، عذراً العرب والمسلمون مشغولون بأنفسهم قتلاً وتدميراً غافلون عن فلسطين وما يجري وتهديدات نتنياهو وعنتريات المستوطنين وذل المستعربين الذين لا همّ لهم إلا استرضاء صهيون، بدمائكم وأعراضكم وبيوتكم وشبابكم وأطفالكم.                    الشّيخ يزبك :           أيّها الساسة اللبنانيون؛ أيّها الغيارى على الدولة ودعم الجيش بالمليارات، يسأل كل لبناني عن ملف العسكرييّن المخطوفين، وعن مصيرهم بعد عام ونيّف، ومنكم من يدعم، ولا أقل يبرّر، فهل عصيّ عليكم ذلك أم أن المسألة فيها نظر؟!
نبارك لصاحب العصر والزمان الإمام المهدي (عج) والقائد الولي الفقيه الإمام الخامنئي (دام ظله) والأمّة الإسلامية جمعاء بمناسبة ولادة الإمام محمّد الجواد (ع).
   في قرية من قرى البقاع الشمالي تابعة لقضاء بعلبك بلدة بوداي كانت الولادة في عام 1950 ميلادية من اسرة مؤمنة متواضعة عاملة ومجديه من طبقة متوسطة كما هو اكثر المجتمع البقاعي ..
   تعلم في المدرسة الرسمية السنوات الأولى وفي بيروت الشرقية (برج حمود) وعاد في المرحلة المتوسطة الى تكميلية بعلبك الرسمية ومنها الى مدرسة بوداي الرسمية. في عام 1965 سافر الى النجف الأشرف بدافع ذاتي حبا" لطلب علوم الشريعة وهو خالي الذهن لا يعرف شيئا" عن الحوزة العلمية في النجف الأشرف وحيث لها القداسة في قلبه وروحه تلك القداسة هي التي شدته اليها ولم يكن قد خاض تجربة في حياته وانتقل من بيئة الى بيئة أخرى حيث شعر بالحاجة الى الموجه والمرشد وعند مباشرته الدراسة كانت رعاية المرجع الديني الأعلى السيد محسن الحكيم (قده) للحوزة وكان للطلاب اللبنانيين رعاية خاصة حيث شمله برعايته وساعده على مواصلة الدراسة.
 وقد وفق في مرحلة الدراسة السطحية كما هو المصطلح الحوزوي الى مدّرسين اغدقوا عليه من سيرتهم واخلاقهم وتهذيبهم وعلومهم حيث يعتبر نفسه مدان لهم ويرجو الله ان يكون بارا" لهم بذكرهم وجزاهم الله تعالى خير جزاء.  تتمّة
خطبة الجمعة
خطبة الجمعة في مقام السيّدة خولة (ع)
لقد حذّرنا مراراً من وحشيّة العدو الإسرائيلي ومن اعتداءاته متجاوزاً كل الأعراف، وجريمة اغتيال الشهيد المقاوم سمير القنطا تتمّة


ألبومات الصور
أضيف في:
2010/03/25
أضيف في:
2010/04/06
أضيف في:
2010/04/06
أضيف في:
2010/04/06
أضيف في:
2010/04/06
أضيف في:
2010/04/06



All Rights Reserved. © 2011 www.sh-yazbek.com
Powered by ZaadSoft
Login